أنت هنا

قراءة كتاب ترنيمة امرأة.. شفق البحر

تنويه: تعرض هنا نبذة من اول ١٠ صفحات فقط من الكتاب الالكتروني، لقراءة الكتاب كاملا اضغط على الزر “اشتر الآن"

‏اللغة: العربية
ترنيمة امرأة.. شفق البحر

ترنيمة امرأة.. شفق البحر

 رواية "ترنيمة امرأة..

تقييمك:
0
لا توجد اصوات
المؤلف:
الصفحة رقم: 10
قامت ومشت نحو موجة مقبلة.. ركلتها وعادت لتستلقي على بطنها، وهي بالمايوه الأصفر. كانت كتلة من توقد الجسد والغواية.
 
ـ وماذا لو هرّبتك؟
 
ـ ماذا؟
 
ـ على مركب يملكه أبي.
 
لم أقل شيئاً.. تركتها حيث هي.. استقبلتُ موجة مدلّهة مشاكسة. احتضنتها ورافقتها. لحقت بي. سبحنا نصف ساعة. كنت أفكر، وأظنها كانت تفكر أيضاً. ثم وجدتني لا أفكر. كان عليَّ ألا أكترثَ للاحتمالات إذا ما أردت أن أغامر. صرت، في لحظة، مستعداً ـ بكليتي ـ لأن لا أكترث.
 
أكدت لي أن لا أقلق، فبمقدورها أن تهرّبني إلى إيطاليا بالسهولة ذاتها التي بها تدخن سيجارة، أو تشرب كأساً من البيرة، فمراكب والدها الثلاثة طوع أمري، وما عليًّ إلا أن أشير بإصبعي فتتهيأ لي الظروف حالاً.
 
ـ لا تسأل؛ كيف.
 
قالت، فسألتها بتهكم مازح عمّا إذا كان لوالدها أية علاقة بالمافيا. تهيأ لي أنها أخذت سؤالي على محمل الجد. ومع ذلك لم تضطرب. نظرت في عيني بثبات واثق، وقالت:
 
ـ نعم، لأبي علاقة بهم، لكنه ليس منهم. إنه ببساطة يعمل في ظلهم.
 
قلت:
 
ـ أتمنى، ولكنها مغامرة غير…

الصفحات