أنت هنا

قراءة كتاب رحلة بيدرو تيخيرا من البصرة الى حلب

تنويه: تعرض هنا نبذة من اول ١٠ صفحات فقط من الكتاب الالكتروني، لقراءة الكتاب كاملا اضغط على الزر “اشتر الآن"

‏اللغة: العربية
رحلة بيدرو تيخيرا من البصرة الى حلب

رحلة بيدرو تيخيرا من البصرة الى حلب

تعدُّ رحلة بيدرو تيخيرا (المعروف خطأً باسم تكسيرا أو تاكسيرا) إحدى أهم الرحلات التي شهدها الشرق عموماً، والعراق خصوصاً، في مطلع القرن السابع عشر، وهي أول رحلة معروفة لرحّالة برتغالي في العصر الحديث بحد علمنا· ومع أن عدداً كبيراً من الرحلات الأجنبية وجدت طري

الصفحة رقم: 6
4· الملخصات العربية للرحلة
 
مما يدعو للأسف أن رحلة تيخيرا لم تُترجم إلى العربية على الرغم من أهميتها، وكل ما نُشر عنها لا يعدو كونه ملخصات عنها، ولم تُقدَّم إلى القارئ العربي إلا بشكل محدود جداً، وكالآتي:
 
1· في سنة (1964) نُشر سردٌ ملخص لهذه الرحلة بعنوان: مشاهدات تكسيرا في العراق سنة 1604: ملخصة عن الترجمة الإنكليزية، بقلم الأستاذ جعفر خياط(20)· وهذا السرد يتضمن حوادث الرحلة في العراق تحديداً مع مداخلات بقلم المترجم غير موجودة في نص الرحلة·
 
2· بعد ربع قرن نشر الأستاذ فؤاد قزانجي ترجمةً أكثر اختصاراً لملخص الرحلة بعنوان: رحلة البرتغالي تاكسيرا إلى العراق في القرن السابع عشر بقلم ساراسيرايت(21)·
 
3· وفي سنة (1996) صدرت في المنامة ترجمة مختصرة أخرى بعنوان مشوّه هو: تاريخ الخليج والبحر الأحمر في أسفار بيدرو تخسيرا(22)· وهذه الترجمة مختصرة إلى حد كبير، فضلاً عن كونها لا تعكس العنوان· فالمعروف تاريخياً أن تيخيرا لم يزُر البحر الأحمر مطلقاً، كما أن المترجم الفاضل، الدكتور عيسى أمين، وقع بأخطاء تاريخية فادحة حينما ترجم كلمة البنادقة (Venetians) بتعبير الفينيقيين، أو السوريين للتوضيح· فهل كان الفينيقيون موجودين في الوقت الذي حدثت فيه الرحلة؟
 
- ترجمتنا للنص
 
قمنا بترجمة ما يخصّ العراق وبادية الشام من هذه الرحلة، من الفصل الثالث إلى الفصل العاشر، وهي تتضمن حوادث الرحلة قبل دخول الرحّالة إلى البصرة حتى خروجه من مدينة عانة ووصوله إلى مدينة حلب· واستخدمنا في ترجمتنا النسختين الإنكليزيتين، نسخة جون ستيفنس ونسخة وليم سنكلير (مع تركيز أكثر على نسخة ستيفنس)، وطابقناهما مع بعض، لوجود بعض الاختلافات بينهما· وتشمل الترجمة الصفحات (13- 68) من ترجمة جون ستيفنس، والصفحات (23- 112) من ترجمة وليم سنكلير· وترجمنا النص كما هو، ولم نتدخل فيه، ولم نحذف أو نبدّل أو نحوّر أو نحرِّف أي شئ منه، وأبقينا حتى تلك العبارات التي وجدناها لا تنسجم مع قناعاتنا، لقناعتنا أن الأفكار والانطباعات والآراء الموجودة تمثل وجهة نظر الرحّالة، وأي تلاعب فيها يُفقد النص أهميته وسلامته التاريخية والعلمية·
 
أمّا فيما يخص التحقيق والتعليقات فقد أفدنا من بعض المعلومات الواردة في نسخة سنكلير وأضفنا لها تعليقات أخرى وقارناها بمعلومات من رحلات أخرى، كما أفدنا من بعض الملاحظات الواردة في مقدمته الشاملة في كتابة هذه المقدمة· وحرصنا على تثبيت المقارنات وحالات الاختلاف بين النسختين، وقمنا بتثبيت أسماء الأيام لكل يوم، وهي ليست موجودةً بشكل كامل في النسختين· كما قمنا بوضع الكثير من الشروح والتعليقات والصور التوضيحية للترجمة، لتزيد الرحلة متعةً وأهمية· وأخيراً، قمنا بإدراج صور لجميع النسخ التي حصلنا عليها عن كتاب رحلة تيخيرا، بطبعاتها المختلفة، وباللغات المختلفة، إلى جانب كتابيه عن ملوك فارس وملوك هرمز، بطبعاتهما المختلفة أيضاً· وختمنا عملنا بوضع لوحات تحمل صور وتماثيل الرحّالة، وهي أول مرة تُنشر فيها صورته بحسب ظننا·
 
تثبت رحلات تيخيرا أنه كان مراقباً ومشاهداً دقيقاً وثاقب البصر، وتتجلى في روايته للأحداث قدرته العالية على النقد· وسنلاحظ أن كتاب رحلاته يتضمن معلومات غزيرةً ذات أهمية كبيرة· كما أن أسلوبه في الوصف والسرد ممتعٌ شيّق، لكنه أفكاره غير متسلسلة دائماً، فنراه يتنقل من موضوع إلى آخر· نأمل أن تكون ترجمتنا لرحلته إسهاماً متواضعاً في ميدان أدب الرحلات، وخدمةً للباحثين والمؤرخين المهتمين بهذا الحقل من التاريخ·

الصفحات