أنت هنا

قراءة كتاب يهود الدونمة

تنويه: تعرض هنا نبذة من اول ١٠ صفحات فقط من الكتاب الالكتروني، لقراءة الكتاب كاملا اضغط على الزر “اشتر الآن"

‏اللغة: العربية
يهود الدونمة

يهود الدونمة

كّتَّاب كثيرون ينتمون إلى جنسيات ومذاهب متعددة تقصوا موضوعات تتعلق باليهود وبالقضية الفلسطينية، وإذا ما توقفنا عند الكتابات الغربية المتعلقة بتلك الموضوعات فسنرى أن هناك محاولات من لدن أولئك الكتاب من خلال تنسيق التعاون مع كتاب يهود وباحثي آثار مرتشين يتعلق

تقييمك:
5
Average: 5 (1 vote)
الصفحة رقم: 7

ومن أمثلة خداعه: تلاعبه بأية جملة تحمل معنى عبارة "جاء عام تخليصي لكم" فهي في أصلها تقابل بحساب الجمل الرقم 814، وحسابالجمللعبارةشبتايزيفيتحمل أيضا الرقم 814. وإن من صفات الله في اللغة العبرية صفة (قدير) ومجموع رقمها يعادل ايضا بحساب الجمل الرقم 814. ولا يزال أنصار شبتاى زيفي في سلانيك يقومون بإحياء ذكراه، ولا تزال تدور بين أولئك الأنصار من الدونمة وغير الدونمة من اليهود مجادلات حول صحة دعواه.
تزوج شبتاي زيفي فتاة وهو في الثانية والعشرين من عمره، ولكنه لم يقربها وطلقها بطلب منها للطلاق منه بعد بضعة أشهر من زواجه. وبعد إنقضاء مدة من الزمن، عقد قرانه على امرأة أخــرى ولم يقربها أيضاً. وفسر اتباع سبتاي حضوره* ذاك على أنه نــوع من الطهر والتبتـل. أما هو فكان يقول بأن روح القدس قد أوحى إليه بأن زواجـه من المرأة المناسبة لم يحن بعد. وتزوج سبتاي فتاة بولونية اسمها سارة كانــت تعرف بـالليدي اكوين ريبيكه TheLady QueenRabekah، اسمها الحقيقي كما يظهر في كل المصادر كان سارة.  وكانت قد تربت سارة في منزل أحد النبلاء البولنديين، إذ يبدو أن أباها كان من يهود الأَرَندا أي وكيلا مالياً لنبيل في منطقة أوكرانيا، وفقدت أبويها عندما شبت إنتفاضة شميلنكي. وهي الانتفاضة التي اكتسحت وكلاء النبلاء الإقطاعيين فأخذت سارة إلى أحد الأديرة ونصِّرت ولكنها فرت منه وجاءت إلى فلسطين.
كانت سارة تسكن في منزل أخيها صموئيل في أمستردام عندما طرق سمعها لأول مرة اسم شبتاي زيفي وادعاءاته، فاختلقت رؤيا نشرت خبرها على أوسع نطاق بين اليهود، زاعمة أن نوراً سيسطع عليها عام 1666. وفسرت رؤياها بأنها بشارة بزواجها من المشيح المنتظر الذي سيظهر في ذلك العام. وسرعان ما بلغت شبتاي زيفي أنباء عنها وعن رؤياها، فاختلق هو الآخر بدوره رؤيا تبشره بالزواج بفتاة بولونية. وأرسل لها خبراً أكد فيه رغبته العارمة في الزواج منها. فوافقت على التزوج به دون تردد. وعّد اليهود رؤيا شبتاي المزعومة تلك معجزة من معجزاته. ويقال بأنه كان يعرف سلوكها الغريب وأنها لا ترد يد لامس، ولهذا السبب يقال بأنه كان قد تزوجها تقليداً للنبي يوشع الذي جاء عنه في العهد القديم ما نصه: "أول ما كلم الرب يوشع : "قال الرب ليوشع اذهب خذ لنفسك امرأة زانية وأولاد زنى لأن الأرض قد زنت تاركة الرب"، وجاء في هذا السفر أيضاً : "وقال لي ربي اذهب وأحبب امرأة حبيبة رجل آخر وزانية".
ومن جانب آخر، ذكر مؤرخو حياة شبتاي زيفي : "أنه كان يسلك أحياناً سلوكاً مختلفاً عن سلوكه عندما كان في العشرين من عمره.فهناك رواية تقول : "إنه لم يكن يعرف الاعتدال الجنسي في حياته حتى أنه زنى بامرأة صديقه ومضيفه في مصر الصيرفي رافائيل يوسف Raphael Joseph. كما كان يعيش طيلة إقامته فيمصر حياة خليعة عندما ذهب إليها منفياً بأمر الصدر الأعظم أحمد فاضل باشا".
ومما استدل به القائلون بتبذله أنه بعد ما أجريت له مراسم إلباس التاج صار يستقبل زواره بمواعيد ومراسيم معينة. وكان شغوفا باستقبال النساء.على وجه الخصوص.
بعد سنتين تقريباً من تاريخ وصول سبتاي زيفي إلى القاهرة جلب روفائيل جوزيف إلى مجلس شبتاي أحد القباليين من ذوي الشهرة الواسعة يدعى صامويل فيتال SamuelVital ابن حاييم فيتال HayyimVital الحواري الرئيس لإسحاق لوريا المولود سنة 1598. عمل محامياً عن كتابات والده التي شرحت عقيدة لوريا غير الحرفية ولسنين طويلة عاش صاموئيل فيتال في دمشق يعد أوراق والده رافضاً بإصرار السماح لأحد باستنساخها.
انتهزت سارة الفرصة التي سنحت لها عبر تنقلاتها غير المخطط لها للحضور إلى مصر. أما إدعاؤها بأن شبتاي واعدها على اللقاء في مصر فقول يحتاج إلي بينة والمعتقد أن ما ادعته من دعوة شبتاي لها للقائه بالقاهرة إن هو إلا إضافة لإكساب قصة رؤياها مصداقية. أما زواج سارة بسبتاي في31 آذار عام1664فالأغلبأنهتم في بيت صديقه رافائيل جوزيف.واتبعت سارة طريقة زوجها في الحياة ، إذ قامت بإرسال الرسائل إلى أصدقائها بعد توقيعها باسم"امرأة المشيح" الاسم الرمزي الذي منحه ناثان غَزِّي لها.ولم يكن هناك في القاهرة كلها أحد مسرورْا سرور رافائيل جوزيف ففي بيته قدمت سارة للمشيح ليتعارفا وفيه تزوجا.
ويؤكد مؤيدو شبتاي أن رحلته إلى مصر كانت البداية لقوََّة إعجازه ، فضلاً عن أنهم يدَّعون بأنه حقق كثيراً من المعجزات.

الصفحات