أنت هنا

قراءة كتاب مدن فاتنة وهواء طائش

تنويه: تعرض هنا نبذة من اول ١٠ صفحات فقط من الكتاب الالكتروني، لقراءة الكتاب كاملا اضغط على الزر “اشتر الآن"

‏اللغة: العربية
مدن فاتنة وهواء طائش

مدن فاتنة وهواء طائش

في كتاب "مدن فاتنة وهواء طائش"، أخذنا محمّد إلى بيته. قاد سيارته في الشارع المتعرّج بسرعة زائدة، أو هكذا خيّل لي، ما جعلني متوجساً طوال الوقت. (ستتكرر هذه السرعة في الأيام التالية، سيجدها محمد أمرا عاديا، سأجدها امرا مربكا. هذا الإيقاع السريع يربكني!

تقييمك:
0
لا توجد اصوات
المؤلف:
الصفحة رقم: 5
ثمة ثورة في العراق· هذا ما تردده الإذاعات، لم يكن لدينا مذياع في الخيمة· في النهار يجلس أبي تحت ظل شجرة، يراقب العمال وهم يكدحون تحت حرارة الشمس الحارقة، يسأل بعض المارة من القرويين العائدين إلى القرية عن آخر الأخبار· في المساء، نتحلق جميعاً أمام باب الخيمة، نستمع إلى أبي وهو يعلق على الأخبار التي انتهت إليه بكلمات كلها أمل ورجاء، نستمع بعد ذلك إلى أخبار النساء، يرويها مساعد أبي، المتيم بهن، كلما سنحت له فرصة لذلك· يبدي أبي بعض التحفظ على مثل هذه الأخبار، حرصاً منه على مشاعري الغضة كما يبدو، غير أنه لم يحاول مرة إيقاف تدفقها، ربما لأنه كان راغباً في الاستماع إليها·
 
الطائرات تابعة لسلاح الجو البريطاني، كما تقول الإذاعات، وهي متجهة نحو الأردن لتحمي الحكم هناك من أية هزة مشابهة لما وقع في العراق· (سوف تأتي طائرات أخرى بعد ذلك بسنوات كثيرة، للتحليق في سماء رام الله، لتفريغ حمولاتها من الصواريخ فوق بعض مقرات السلطة الوطنية الفلسطينية، وذلك في انتفاضة الأقصى· طائرات هيلوكبتر لها شكل العقارب التي كنا نسحقها بأعقاب أحذيتنا· تروع هذه الطائرات الأطفال في رام الله وفي غيرها من مدن البلاد)

الصفحات