أنت هنا

قراءة كتاب تخلص من نوبات الهلع في سبعة أيام

تنويه: تعرض هنا نبذة من اول ١٠ صفحات فقط من الكتاب الالكتروني، لقراءة الكتاب كاملا اضغط على الزر “اشتر الآن"

‏اللغة: العربية
تخلص من نوبات الهلع في سبعة أيام

تخلص من نوبات الهلع في سبعة أيام

إن نوبات الهلع من أسوأ الحالات التي قد يمر بها الإنسان. حتى إنَّ لهذه النوبات عدة أسماء متعارف عليها من نوبة الهلع إلى نوبة الخوف إلى الفزع إلى الرعب، حقا أسماء مخيفة تصف هذه النوبات فما بالك إذا عاش الإنسان بها؟

تقييمك:
4.08335
Average: 4.1 (12 votes)
المؤلف:
الصفحة رقم: 8
على الأغلب أنّك لن تقف مكانك ولن تسأل نفسك هذه الأسئلة... من أين أتى هذا الشخص؟ وماذا يريد؟ هل هذا المسدس حقيقي؟ كيف دخل إلى المنزل؟ أهو المدير الذي أعمل لديه؟ ألهذه الدرجة يكرهني؟
 
لا لا لا... لن تسأل هذه الأسئلة...ستركض... أو ستستنجد بالجيران... أو أن تهجم على هذا الشخص مع أنّه قرار خاطئ....
 
هنا وخلال أقلّ من أجزاء بسيطة من الثانية يأتي عمل جسدك المعقد... على الفور يتم إفراز مادة الأدرينالين التي تأمر القلب بضخ كميات كبيرة للجسم وخصوصا إلى القدمين، لماذا؟
 
لأن القدمين ستساعدك على الهروب وهي ميزة معقدة ولكن مهمة، كان يستخدمها الإنسان الأول للهرب من الحيوانات. بالإضافة إلى أن الجسم سيحتاج إلى المزيد من الأكسجين لتغذية العضلات وخصوصا عضلة القلب لهذا تزداد عملية التنفس ولكن لاحظ معي هذه الملاحظة المهمة.....
 
عندما يتم ضخ الدم بشكل سريع إلى الجسم يصبح الجسم قادراً على أن يفعل أي شيء، رفع وزن ثقيل، الهرب بسرعة كبيرة، القفز من مكان مرتفع، أن تهجم على مديرك الذي خصم منك راتب شهر كامل....أو أن تبكي بدون أن تشعر بالخجل، أو أن تغضب وتصرخ وتلقي بالشتائم على من حولك دون أي إحساس بالندم أو التردد، أو حتى أن تصل إلى حد الهلوسة.
 
أليس هذا ما يحصل لنا أحيانا عند الإصابة بنوبة الهلع ؟
 
كما قلت لك أن هذه المادة مهمة لكي نستطيع أن نميز الخطر القادم نحونا ويتم إفرازها بشكل تلقائي ولكن السؤال المهم هو ماذا لو أن هذه المادة تم إفرازها بمكان وموقف نحن لسنا بحاجة إليه؟
 
قد تكون تشاهد التلفاز ولنفرض أنّه مسلسل مضحك أو أنّك تجلس مع الأصدقاء أو أنّك تقرأ كتابا ممتعا وفجأة يصدر الدماغ أمراً لعضلة القلب أن يزيد ضخ الدم... هل هذا معقول؟
 
أنت لا تعيش لحظة خطر، فلماذا يتم إصدار هذا الأمر؟

الصفحات