أنت هنا

قراءة كتاب مناسك الحج والعمرة وآداب الزيارة

تنويه: تعرض هنا نبذة من اول ١٠ صفحات فقط من الكتاب الالكتروني، لقراءة الكتاب كاملا اضغط على الزر “اشتر الآن"

‏اللغة: العربية
مناسك الحج والعمرة وآداب الزيارة

مناسك الحج والعمرة وآداب الزيارة

كتاب " مناسك الحج والعمرة وآداب الزيارة " ، تأليف د. محمد توفيق رمضان البوطي ، والذي صدر عن دار الفكر للطباعة والتوزيع والنشر .

تقييمك:
0
لا توجد اصوات
الصفحة رقم: 7

آداب السَّفَر وأحكامه

1- شاور في سفرك من تثق بدينه وعلمه وعقله وخبرته، وعلى المستشار أن يبذل النصح بأمانة وتقوى.

2- إذا عزمت فعليك بالاستخارة الشرعية الواردة في صحاح السنة. فقد أخرج البخاري وأصحاب السنن عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: ((كان رسول الله r يعلمنا الاستخارة كما يعلمنا السورة من القرآن يقول: إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة، ثم ليقل:

اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم؛ فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم، وأنت علام الغيوب. اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري (أو قال: عاجل أمري وآجله) فاقدره لي ويسره لي. ثم بارك لي فيه. وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري (أو قال عاجل أمري وآجله)، فاصرفه عني واصرفني عنه. واقدر لي الخير حيث كان ثم رضني به. قال: ويسمي حاجته)).

3- إذا استقر عزمك فبادر إلى التوبة، وأدِّ ما عليك من حقوق وديون، واستسمح من نالهم منك ظلم أو أذى.

وعلى الزوجة إرضاء زوجها، ويسن للرّجل أن يصحب في حجه زوجته - إن استطاع إلى ذلك سبيلاً - ولا يجوز للوالدين منع الابن من حجة الإسلام، وله فيها مخالفتهما، وعلى الابن أن يجتهد في إرضاء والديه.

4- ليحرص العازم على سفر الحج على الإنفاق من الحلال غير المشوب بشبهة.

5- وليستكثر من طيب الزاد والنفقة ما أمكنه، ليعين به ذوي الحاجة.

6- ترك المجادلة والمشاحنة فيما يشتريه لغرض الحج.

7- اكتب وصيتك قبل السفر على الوجه المشروع.

8- الركوب في الحج أفضل من المشي، فقد حج رسول الله عليه الصلاة والسلام راكباً.

9- يجب على من عزم على الحج التفقه في أحكامه، وكذا حكم كل عمل يريد القيام به، ولا يقلد عوام مكة.

10- على الحاج أن يبحث عن رفيق موافق عالم ورع، راغب في الخير والتقى.

11- السُّنة أن يجعل سفره خالصاً لله تعالى، فلا يتخذه فرصة للتجارة وإن كان ذلك جائزاً بحدود الشرع.

12- يستحب أن يكون سفره صباحاً باكراً، وأن يكون الخميس أو الإِثنين إن تيسر.

الصفحات