أنت هنا

قراءة كتاب أجنحة القوافي

تنويه: تعرض هنا نبذة من اول ١٠ صفحات فقط من الكتاب الالكتروني، لقراءة الكتاب كاملا اضغط على الزر “اشتر الآن"

‏اللغة: العربية
أجنحة القوافي

أجنحة القوافي

كتاب " أجنحة القوافي " ، تأليف صلاح ريان ، والذي صدر عن دار العنقاء للنشر والتوزيع .
ومما جاء في مقدمة الكتاب :

تقييمك:
0
لا توجد اصوات
المؤلف:
الصفحة رقم: 7

سكرة الروح

إِليكَ البَثُّ يَعذُبُ والبُكاءُ

ويُسكِرُني التَّذَلُّلُ والدُّعاءُ

وأنسى ما وراءَ الرُّوحِ حَتَّى

أَراكَ على الفُؤادِ كما تَشاءُ

ويَحلو في مَعِيَّتِكَ اتِّصالي

وتَغمُرُني السَّعادَةُ والرَّجاءُ

فلا كَبَدُ الحَياةِ يُثيرُ شَكِّي

ولَيْسَ يَجيءُ بالرَّيبِ الرَّخاءُ

أتيتُ على سُوَيقِ الحَرفِ أَعدُو

وَجَدتُكَ لَيْسَ يُنصِفُكَ الثناءُ

فلُذتُ بما لَدَيَّ مِنَ القوافي

فغالَبَني على السَّيْرِ الوَراءُ

فيا مَنْ لا يَفِيكَ الثَّغرُ وَصفاً

يَطيرُ إِليْكَ بالصَّمتِ البَهاءُ

ولَيْسَ مُسَبِّحوكَ يَفوكَ شُكراً

ولا بالحَمدِ يَكتَمِلُ الوَفاءُ

فلولا المُرسَلونَ بهِ أَفادُوا

فَتَلبِيَةً لِمَا أَوحَيْتَ جاؤوا

كتبتُ قصيدَتي جَمعاً وَقصراً

مَخافةَ أن يُعاجِلَني انقِضاءُ

فلا الأَعمارُ توهَبُ بالأماني

ولا يُغنِي عن المَوتِ الرَّجاءُ

إذا الأَقدارُ وافَقَها زَمانٌ

فلا يُجدي معَ القَدَرِ اتِّقاءُ

أُمورُكَ قد تَعَهَّدَها المُرَبِّي

على عِلمِ الَّلطيفِ لِمَا يَشاءُ

فلا يَحزُنكَ تَأخيرُ الأَماني

ولا يَعجَلْ بكَ الزَّبَدُ الجُفاءُ

فلا الأَرواحُ قدْ خَلَقَتْ مُناها

ولا الأَسبابُ شِيمَتُها البَقاءُ

إذا لَمْ يَستُرِ الإيمانُ عَيباً

فلَيْسَ بِساتِرِ العَيبِ الكِساءُ

ومَن لَبِسَ النِّفاقَ عَلى المَعاصِي

بَدا عُريانَ يَنقُصُهُ الرِّداءُ

فيا مَن غَرَّهُ الإمهالُ عَقداَ

وأَيقَظَهُ مِنَ العُمرِ انتِهاءُ

فلا الأرضُ الفَسيحَةُ ذاتُ مَأوى

ولا تَأوي مِنَ اللهِ السَّماءُ

ولا كُلُّ الفِجاجِ بها مَلاذٌ

إذا جَاءَ المَليكُ ولا الفَضاءُ

فَمَن حَمَلَتهُ أَجنِحَةُ التَّناجي

بإِشفاقٍ وسَارَ بهِ اكتِفاءُ

على ساقِ العِنايَةِ مِن قريبٍ

ونَادَتهُ القَناعَةُ والإخاءُ

نَجا واجتازَ كَأداءَ البَرايا

ودَلَّ على مُحياه السَّناءُ

ومَن يَرى في قضاءِ اللهِ خَيراً

يَجِد خَيراً يُؤَلِّفُهُ القضاءُ

ومَن يَرجو لِقاءَ اللهِ يَرضى

غَداةَ الحَشرِ يُسعِدَهُ الِّلقاءُ

الصفحات